تسجيل الدخول



facebook logoYoutube

رحلة / مخيم ديني / رياضة روحية لشبيبة طلائع النور الثانوية والإعدادية - ٣٠ / ٨ – ١ / ٩ / ٢٠١٣

Share

شاهدوا المزيد من الصور

Talae Aug-Sep2013 t

نظمت شبيبة طلائع النور الثانوية والإعدادية مخيمها الديني / رياضة روحية في منطقة الجليل وشمال فلسطين التاريخية، والذي استمر لمدة ثلاثة أيام من ٣٠ / ٨ – ١ / ٩ / ٢٠١٣، وضم ٤٣ مشارك من أبناء وبنات الشبيبة.

واستهلت الرحلة يوم الجمعة بزيارة إلى كنيسة وقبر القديس جوارجيوس ( الخضر) في مدينة اللد، حيث استمع المشاركون إلى شرح عن القديس والدير والقبر ومن ثم زاروا القبر وصلوا ورتلوا عنده وفي الكنيسة. بعدها توجهوا إلى يافا البلد القديمة حيث زاروا كنيسة مار ميخائيل للروم الأرثوذكس على شاطئ البحر، وهو مكان إقامة المسيح لطابيثا، وشرح لهم كاهن الكنيسة على الحادثة والدير، من ثم مروراً بقيصرية حيث الأماكن الأثرية الرومانية. وعند الوصول لمدينة الناصرة، قاموا بزيارة جبل ما يُعرف "بالقفزة" حيث المكان الذي اقتاد أعداء يسوع المسيح إليه عندما أخرجوه من المعبد حتى يرموه إلى أسفل.
وفي المساء، استمع المشاركون وناقشوا في محاضرة / نقاش عن الشبيبة: ماهية الشبيبة، أهدافها، ومقوماتها، قيادتها، تلاها صلاة ليلية.

صباح السبت توجه المشاركون إلى جبل طابور "التجلي"، حيث زاروا دير الروم الأرثوذكس واستمعوا لشرح عن حادثة تجلّي الرب يسوع المسيح وعن الكنيسة، تلاها زيارة إلى دير الإثني عشر رسولاً المقامة على شاطئ بحيرة طبريا، وهو المكان الذي اختار فيه الرب يسوع تلاميذه الإثني عشر، حيث زار المشاركون الكنيسة واستمعوا إلى شرح عن الدير والأيقونات خصوصاً أيقونة الدينونة. بعدها توجهوا إلى موقعة الطابغة، حيث مكان تكثير المسيح للخبز والسمك، تلاها زيارة إلى جبل وكنيسة التطويبات، المكان الذي وقف فيها المسيح وتلاها منه. وقبيل العودة إلى الناصرة مرت الرحلة بكفر كنا وزار المشاركون دير قانا للروم الأرثوذكس، حيث إستمعوا من راهب الدير إلى شرح عن حادثة قانا الجليل عندما حوّل الرب يسوع المسيح بمعجزة الماء إلى خمر، وعن الدير والكنيسة، وشاهدو بقايا الجرار التي تمت المعجزة فيها. من ثم اجتمعوا مع الراهب الذي قدم لهم الهدايا الدينية وقام أفراد المشاركون بالترتيل والصلاة داخل الكنيسة ومعه.

ويوم الأحد صباحاً توجه المشاركون شمالاً إلى كفر ياسيف، حيث تم استقبالهم من قِبل شبيبة الروم الأرثوذكس في المدينة وشاركوا في قداس الأحد بالكنيسة، حيث تم الترحيب بهم في الكنيسة من قِبل كاهن الرعية وممثل عن الرعية وقدّم جورج بنورة وعظة في الكنيسة خلال القدّاس عن دور الشبيبة والترابط بين الرعايا وعلاقة الرعية بالراعي، وشكر الكنيسة والشبيبة على الاستضافة. وتلا القداس استقبال للشبيبة في قاعة الكنيسة مع ضيافة وتعارف مع شبيبة كفر ياسيف، ومن ثم محاضرة معاً عن التوبة الاعتراف مع كاهن الرعية الأب عطالله مخولي، والذي بدوره تمنى مزيد من التواصل بين الشبيبات والرعايا. بعدها قام الأب عطالله باصطحاب الشبيبة مع شرح خلال الطريق إلى رأس الناقورة حيث الحدود مع لبنان وطوال الطريق نحو مدينة حيفا، قبل العودة إلى بيت ساحور.